THEVESTLYCEE
مرحبا بك في منتديات تبسة التي تهتم بالتعليم الثانوي . نرجو منك زائرنا الكريم التسجيل والمشاركة معنا ونتمنى لك اطيب الاوقات في رفقتنا.

أنجولا2010: العملاق الجزائري ينهض ويؤكد قيمة المحاربين الخضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أنجولا2010: العملاق الجزائري ينهض ويؤكد قيمة المحاربين الخضر

مُساهمة  زائر في الجمعة يناير 15, 2010 10:15 pm

محاربي وابناء رابح سعدان ظهروا بالوجه الجميل والمغاير وأكدوا أنهم لا يسقطون بسهولة كما أكدت الأيام.




معرض الصور
تكبير الصورة


Algerian Fans

أخبار ذات صلة


الفرق



    <LI itxtvisited="1">منتخب الجزائر
  • منتخب مالي

بدأت المباراة بين الفريق الجزائري والمالي وسط حضور جماهيري يغلب عليه اللون المالي لطبيعة الجوار بينهم وبين الأنجوليين وإن لم تخلوا المدرجات من حشد جزائري مميز بالألوان البيضاء والخضراء، الجزائر التي تدخل المباراة بعد التعثر أمام مالاوي بغية تحقيق الفوز ومسح ألم الخسارة الأولي بينما دخل رفاق كانوتيه بروح معنوية كبيرة بعد أن حولو خسارتهم من 4-0 إلى 4-4- أمام أنجولا فيما يشبه بالإعجاز الغير منتظر والغير مستضاغ.
في أول خمسة دقائق شهد ملعب المباراة جس نبض واضح حتي جائت الدقيقة السادسة والتي حولت فيها عرضية زياني بشكل خادع إلى المرمي واصطدمت بأعلي العارضة مع اشتراك حارس مالي سوبايلا دياكيتي في ابعادها ويحصل منتخب الثوار على أول ركنية له لم تسفر عن شيء.

ويحصل كريم مطمور لاعب المنتخب الجزائري على أول خطأ نفذه نذير بلحاج وانتهت بين احضان الحارس المالي.
وفي أول كرة خطيرة من منتخب مالي يسدد مصطفي ياتاباري بيمناه لمست الشباك الخارجية للمرمي.

ومرت ثلث ساعة من المباراة وكان ما يمكن أن يقال عنها فقط أنها مباراة الكرات البينية والطولية المقطوعة أو التي لا تكتمل بشكل سليم من الفريقين تماما بدون وجود فرصة محققة يمكن الحديث عنها.

في الدقيقة 22 تأتي أخطر كرات فريق الثوار الجزائري من عرضية لم ينجح كريم مطمور المكلف بمواجبات هجومية في استغلالها وايداعها بالمرمي بعد أن مرت من أمامه بدون أن يسددها بالشكل السليم على الهواء.

ويواصل منتخب الجزائر صحوته من تسيدة على حدود الجزاء من قائد الفريق الجزائري كريم زياني ولكن كان حارس مالي دياكيتي في الموعد وأبعد الكرة .

ويحصل حسن يبده لاعب منتخب الجزائر 2 يستطيع فريقعلى أول كارت أصفر يشهره الحكم بالمباراة بعد تدخل قوي منه بمنتصف الملعب و`لك في الدقيقة 33 .

بعد مرور أول 40 دقيقة نستطيع القول بأن منتخب الجزائر ظهر بوجه مغاير وقوي عن المباراة الأولي وظهر فريق متماسك وقادر على خلق الفرص وإزعاج الماليين وظهرت الخطوط أكثر تماسكاً وقرباً من بعضها.

وفي الدقيقة 42 يسجل نجم دفاع منتخب الجزائر المتألق رفيق حليش هدف التقدم للجزائر برأسية رائعة سجلها بعد أن اخترق دفاعات مالي وضرب مثلاً في أهمية القادمين من الخلف بكرة القدم ويتقدم منتخب الثوار بهدف للاشيء ويتوج مجهوداته بالشوط الأول.

وتمر دقائق النهاية من الفصل الأول للمباراة المليئة بالتشويق بثبات محاربي الصحراء والتقدم بهدف للاشيء.

الشوط الثاني

وتبدأ دقائق الشوط الثاني بخبر غير سار للمنتخب الجزائري باصابة لاعب الفريق بزاز بعد أربعة دقائق بسبب ارضية الملعب السيئة.

ولكن ينهض بزاز سريعاً ويعود الفريق الجزائري ليؤكد استعداديته الكاملة.

ولكن يفاجيء بانجورا الحارس فوزي الشواشي بكرة من الجهة اليسري سددها مباشرة بالمرمي ولكن شاوشي كان متيقظ وأبعدها بيده اليمني إلى ركنية.

ويحاول المنتخب الجزائري أن يهدأ من روع وحماس الفريق المالي الطامح للتعادل في ظل وجود الفريق الجزائري في مناطقه واعتماده على الكرات المرتدة وبراعة عبد القادر غزال وكريم زياني في صناعة الكرات والفرص لأنفسهم ومنها تسديدة ولا أروع لعبد القادر غزال من 33 متر مرت بالجوار القائم الأيمن لللحارس دياكيتي.

بينما بدأ الفريق المالي نيته الهجومية الشرسة بإشراك فردريك"عمر" كانوتيه ليكون ثقل كبير في مناطق الهجوم وكانت تلك النية الواضحة من ستيفان كيشي المدير الفني لمنتخب مالاوي للعودة بالمباراة بأي شكل كان في ظل تواجد د ديارا وسيسوكو في خط الوسط ووجود معركة كروية كبيرة بخط المنتصف.

وينال نذير بلحاج الكارت الأصفر الرابع في المباراة والثاني للجزائر بعد أن نال محمد ديارا أيضاً بالشوط الثاني الإنذار الثاني للماليين.

بعد 65 دقيقة وضح أن المباراة صعبة على كلا الفريقين وأنه مازال الكثيرسليحدث داخل أرضية الميدان

ويقوم كيشي بتبديل جديد وادخال مهاجم آخر في صفوف تشكيلة الفريق المالي بإخراج محمد سيسوكو ويدخل فايني ليعلن أنه سيلعب للهجوم حتي آخر دقيقة في ظل الصلابة الدفاعيه لمحاربي الصحراء وثباتهم في مناطقهم حتي هذا الوقت رغم إشراك 3 مهاجمين متمثلين في كانوتيه وديالو واخيرا فايني.

وفي الدقيقة 68 يبدأ محاربي الصحراء في غزوة جديدة شرسة كاد أن يضيف بها الهدف الثاني بعد عرضية نذير بلحاج مرت من أمام مطمور مرة أخري وتعود ليلعبها غزال رأسية تعتلي العارضة.

ويقوم سعدان بإدخال بوعزة في مكان بزاز ويحصل المنتخب المالي على الكارت الأصفر الثالث للبديل فايني.

ويقع غزال مهاجم الجزائر في التسلل بالدقيقة 74 ويواصل مشاكساته وعمله الكبير في مناطق الفريق المالي.

قبل ربع ساعة من النهاية أظهر محاربي الصحراء رزانة تكتيكية كبيرة في تلك المباراة وأكد أن قيمته بالبطولة لن تزعزع بالخسارة أمام مالاوي بل لقد أذاق فريق مالي الأمرين وهو الأقوي من مالاوي وأظهر أن مباراة مالاوي لم تكن سوي مباراة إستثنائية ولن تتكرر.

وفي الدقيقة 79 يحاول الهيفاوي مدافع المنتخب الجزائري من تسديدة تقرب من 40 او 50 متر أن يباغت الحارس ولكن جائت بعيدة وفي هذه اللحظة يشرك سعدان ورقة جديدة بإدخال الخبير رفيق صايفي وإخراج عبد القادر غزال الذي قدم أداء جيد ويحسب له هذا اليوم.

وتمر الدقائق بثبات واضح لأبناء الشيخ رابح سعدان بل وكان لهم الرغبة في التعزيز بهدف آخر إن امكن والحصول على أخطاء قريبة من المرمي بفضل مهارات كريم زياني الفردية ومطمور بالاضافة للبديل المتحمس رفيق صايفي.

في ركلة حرة مباشرة بالدقيقة 87 لعبها زياني فوق العارضة وعاد بعدها الضغط المالي في الثواني الأخيرة لإرباك المحاربين الخضر ولكن دون جدوي.

ويقرر الحكم 3 دقائق كوقت بدل ضائع.

في الدقيقة الأولي منها ومن مجهود فردي لقائد فريق مالي كانوتيه عرضها خطيرة ولكن يبعدها الهيفاوي مدافع الفريق الجزائري ويتحصل فريق مالي على ركنية وأخري وسط ثبات منتخب الجزائر.

ويندفع الماليين كلهم للأمام ويصيب شاوشي بعض من الارتباك ولكن من كرة مرتدة لكريم زياني استخدم فيها مهاراته الخالصة الفريدة من نوعها وحصل على ركنية.

آنذاك أجري سعدان تغييره الأخيره ليربح بعض الثواني ويخرج مطمور ويدخل زييا، كان هناك أمل مالي لتكرار سيناريو مباراة أنجولا ولكن..

كان الثبات الأخضر اليوم عنوان للمباراة وتأكيد على قوة وصلابة أبناء سعدان الهدف الذي حققه المحاربين بالفعل.




زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى