THEVESTLYCEE
مرحبا بك في منتديات تبسة التي تهتم بالتعليم الثانوي . نرجو منك زائرنا الكريم التسجيل والمشاركة معنا ونتمنى لك اطيب الاوقات في رفقتنا.

حينما تتكلم الدموع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حينما تتكلم الدموع

مُساهمة  خوخة في الإثنين ديسمبر 28, 2009 9:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

ليس من إنسان إلا وقد مرت به لحظات ينعقد فيها لسانه
ويلجم فمه ليدع مجالا للدموع أن تتكلم لتعبر عن مشاعر النفس بأوضح بيان
وبما يعجز أن يفصح عنه اللسان لو نطق
فدموع الفرح ودموع الحزن ودموع الخشية والخشوع أفضل ترجمان لتلك الأحوال.

ولذلك كانت برهاناً على صدق الإحساس بتلك المشاعر
وبلوغها مرحلة القمة في النفس البشرية..

وقد بكى - عليه الصلاة والسلام - لما مات ابنه إبراهيم وبكى على بعض أصحابه
وكان - عليه الصلاة والسلام - مثلاً للبكاء من خشية الله...
وبكى صديق هذه الأمة فرحاً بخبر الهجرة
حتى قالت عائشة – رضي الله عنها -:
" ما علمت أن أحداً يبكي من الفرح إلا يومئذ "...

وحينما تسمع أو تشاهد أمراً مؤلماً ولا سيما فيمن حولك
يرق قلبك وتدمع عيناك، وتشف نفسك
ولكن هذه الحالة لا تلبث أن تزول لتطوى عليها الأيام صفحات من النسيان والغفلة....
ذلك النسيان هو في حقيقة الأمر منحة ومحنة
فلولاه ما طاب لنا عيش، ولا بقي حبيب بعد حبيبه...

ومهما نسينا من تلك الدموع ما نسينا
فإن دمعة غالية عند الله
ثقيلة في الميزان، يجب ألا تهجر مآقينا...


وليكن ذلك منا في خلوة، لنفوز ببشرى
" ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه "
فنكون من أهل ظل العرش يوم القيامة
ولنلجم ذلك اللسان الذي أوردنا المهالك

لندع الدموع تتكلم عن إيماننا وخوفنا...
عن رغبتنا وشوقنا...
عن ندمنا وتقصيرنا...

لتحلق بنا تلك الدموع في آفاق سامية من الخشوع
عندها فقط سنشعر أننا بحاجة إلى أن نمنحها فرصة أكبر لتتكلم وتتكلم

خوخة
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 400
نقاط : 21845
تاريخ التسجيل : 11/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى