THEVESTLYCEE
مرحبا بك في منتديات تبسة التي تهتم بالتعليم الثانوي . نرجو منك زائرنا الكريم التسجيل والمشاركة معنا ونتمنى لك اطيب الاوقات في رفقتنا.

التدخين يصر بالانسان والصحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التدخين يصر بالانسان والصحة

مُساهمة  akram16 في الجمعة أبريل 30, 2010 10:42 pm

التدخين .



بسم الله الرحمن الرحيم

التدخيـــــــن

العناصــــر::

1- مقدمة
2-نشأه التدخين
3- تركيب السيجاره
4- انواع التدخين
5- اضرار التدخين على صحة الانسان
6- اضرار التدخين على البيئة
7- مشاكل التدخين الاقتصادية
8- الحكم الشرعي للتدخين
9- طرق التخلص من التدخين
10- الاستراتيجيات الراميه لمنع التدخين في الاماكن العامه
11- برامج المجتمعات في مكافحة التدخين
12- دور الاعلام في مكافحة التدخين
13- عناصر النجاح في مكافحة التدخين كما تراها منظمه الصحة العالمية

1- المقدمــــــة:
التدخين ظاهرة من الظواهر التي انتشرت في معظم دول العالم وخاصة دول العالم الثالث ولقد اتسعت دائرة هذه الظاهره لتشمل
الملايين من الافراد من مختلف المستويات الاجتماعيه ومختلف الاعمار رغم مايأكده العلماء والخبراء عن جسامه التدخين الصحية
والاجتماعية والاقتصادية .وان موضوع التدخين ومكافحته من المواضيع التي تهم البشرية كلها اذ ان( ضحايا التدخين
يبلغون حاليا5 ملاين شخص!! يلقون حتفهم سنويا وقد بلغ معدلات الوفيات في الصين مليون صيني يموتون سنويآ)1

2- نشأه التدخين:

تدخين التبغ عادة قديمة جدا( وتشير الدراسات الى انها نشأت في بلاد الشرق الاقصى بدء بالصين ومنغوليا ثم اتجهت غربا
الى بلاد فارس ثم انتقلت الى تركيا وايضا كانت عادة التدخين منتشرة لدى قبائل الهنود الحمر)2.
(وفي نهايات القرن الماضي كان العالم النفسي سيجموند فرويد من مدمني السيجار الذي ادى الى اصابته بسرطان الفم
والقضاء عليه)3 . ومع بداية القرن العشرين اصبحت عاده التدخين ظاهرة اقرتها الكثير من الدول وانتشرت انتشارآ
واسعا في عالمنا المعاصر وتدخين السجائر حاليه يعتبر وباء في الرجال ثم امتد الى النساء وكذلك الشباب والفتيات بل والاطفال

3- تركيب السيجارة:

كما هو معروف لجميع المدخنين ان لفافة التبغ تحترق الى اخرها بعد اشعالها حتى ولو تركت دون استعمال , ويرجع السبب
في ذلك الى وجود عناصر معدنية منشطة للتوهج والاحتراق,,( ينتج عن احتراق التبغ الرماد والدخان ويتألف الرماد من
كربونات واكاسيد المعادن والاملاح العضوية الموجودة في التبغ والتي احترقت بسبب التوهج)4.. وتتكون السيجارة من النيكوتين
وهو عبارة عن مركب سام جدا فهو (مركب شبه قلوي عديم الرائحة واللون في حالته النقية وقوامه زيتي ولكنه يصبح
مائلا للصفره بمجرد ملامسته للهواء وان جرام واحد يعطى عن طريق الوريد كافي لقتل انسان في لحظات وتترواح نسبته
في السيجاره من2- 10 % حسب انواع التبغ)5. اذن مكونات السيجارة هي: النيكوتين- القطران - غاز اول اكسيد الكربون
البلولونيوم----< وهي مادة ذات نشاط اشعاعي.
وايضا( يدخل في تركيب السيجاره: الكادميوم وهي ماده تدخل في صناعه البطاريات, والفورمالين وهي ماده تستخدم
في حفظ الجثث وغاز اول اكسيد الكربون , وهو غاز سام يخرج من السيارات.,,وثاني اكسيد الكربون
وهو غاز خانق.والامونيا وتستخدم فص صناعه المنظفات والاسيتون وهو يستخدم لازاله طلاء الاظافر)6
اذن السيجاره تتكون من عناصر تكاد تكون قاتله!! وغير صالحه للاستخدام!!


4- انواع التدخيـــن:

يختلف التدخين من شخص لآخر, منها مايرتبط بنفسية المدخن ومنها مايتعلق بحواسه واعصابه..ومن انواع التدخين:-
1- التدخين النفسي: وهو تدخين يمارسه الفرد بهدف زيادة الثقة بالنفس والمشاركة الوجدانيه لمجموعه المدخنين
2- التدخين المؤثر على الحواس: قد تحرك عملية التدخين او بعض الاشياء المتعلقة بالتدخين بعض الحواس في المدخن مثلا:
قد تهدأ اعصاب المدخن بمجرد اشعاله للسيجاره ووضعها بين الاصابع اوفي الفم ومنهم من يجد المتعه في سحب انفاس السيجارة او شم رائحة الدخان.
3- التدخين من اجل الاستمتاع: يعتبر هذا النوع من اكثر انواع التدخين انتشارآ حيث يكون مصحوبا باستمتتاع المدخن وخاصة
في فترات الراحة والاسترخاء. وقد تزداد متعه المدخن بالسيجارة بعد الاكل او اثناء تناول الشاي او القهوة او مشاهدة الافلام
وسماع الاغاني.
4- التدخين التلقائي: يشعل المدخن سيجارته دون تفكير واحياننا يشعر سيجارته الثانية قبل ان تنطفئ الاولى وهذا التدخين
صفة من صفات التدخين الادماني او المنشط.
5- التدخين الادماني: وهو اخطر الانواع لانه ضرورة ملحه للمدخن للتغلب على الامراض الناجمة عن التوقف عن التدخين
فقد يبدأ ظهور اعراض الحرمان بعد اطفاء السيجاره والمدخن يشعل سيجارته بمجرد الاستيقاظ من النوم ويستمر في التدخين
حتى ينام.
6- التدخين المنشط: يبدأ بعض الافراد بالتدخين املا في زيادة مقدرتهم الذهنية والتركيز عند القراءه او الكتابة او التأليف
بهدف التغلب على التعب ومشاكل الحياه اليومية التي يتعرض لها الانسان.
7- التدخين المهدأ : يدخن للتغلب على المعانات النفسية مثل القلق والتوتر والضغط العصبي وترتفع نسبه مدخني هذا النوع
بين النساء والافراد العصبين.

5- اضرار التدخين على صحة الانسان:
النيكوتين هو المادة الفعالة الاساسية في الدخان وكلما زادت كمية النيكوتين في الدم وتراكمت كان له اثرا كبيرا وقد ثبت علميا
ان النيكوتين له تأثير سلبي على كل اجهزة الجسم!!

1- اضرار التدخين على الفم والاسنان: قد تسبب العديد من امراض الاسنان ووتسبب سرطان الفم.
2- اضرار التدخين على الجهاز التنفسي: تؤدي الي الاصابه باالعديد من الامراض المستعصية والامراض التى قد تودي بحياه
الانسان مثل امراض القلب والشراين والتهاب وسرطان الرئة
3- اضرار التدخبن على العيون: (قد يؤي التدخين الى التهاب في الاغشية التي تحت الجفون ولها تأثير سام قد يتلف خلايا البصر
داخل شبكية العين ويسبب التهاب ملتحمه العين وفقدان العين للونها وبريقها وتساقط شعر الاهداب والجفون وحدوث اختلال
في الرؤية.)7
4- اضرار التدخين على الجهاز الهضمي : يسبب الغئيان والقيئ
5- (اضرار التدخين على الجهاز العصبي: يؤثر سلبا على خلايا المخ واطراف الاعصاب ومافيها من عضلات التنفس.
ويؤثر ايضا على الجلد حيث يسبب جفاف الجلد وحدوث تجعدات )8
6- اضرار التدخين على الجنين : يؤثر سلبا على الجنين ويعمل على تقليل نمو الطفل وانخفاض وزنه وحجمه
وقد يسبب تشوه الاجنه!!

6- اضرار التدخين على البيئة:

يحتوي دخان السجائر على العديد من المركبات الكميائية التي تسبب خطرا على البيئة والانسان خاصة في بيئة العمل
وكثرة استنشاق الدخان المتصاعد من السيجاره يؤدي الى الاصابه بالعديد من الامراض. ويتصاعد من السيجاره غاز اول
اكسيد الكربون وهو غاز ملوث للبيئة ويسبب امراض لاحصر لها ويعمل على زياده نسبه الحرائق والاشتعالات وكوارث
كما انه السبب في حدوث العديد من الحرائق : السيجاره! فبمجرد ملامسه السيجاره لاي سطح قابل للاشتعال يسبب كارثه
وايضا تعمل السيجاره على تلوث النبات في مكاتب العمل.

7- مشاكل التدحين الاقتصادية:

(ان تقديرات تكاليف التبغ علي الصعيد العالمي تزيد عن مائتي مليار دولار اميركي في السنه.)9 ولو ان هذه الاموال المبدده في التبغ اصبحت متوفرة للعالم ليستخدمونها فيما يعود بالنفع لأمكننا مضاعفة الميزانيات الصحيه في الدول الناميه كلها.
وللحد من اضرار التبغ الاقتصاديه يجب توفر لدي المسؤلين و صانعي القرار معلومات كافيه كي تساعدهم علي اتخاذ القرارات المناسبة و ضروره فرض الضرائب علي تلك المصانع

8- الحكم الشرعي للتدخين:

يري جمهور العلماء تحريم تعاطي التبغ وذلك لأنه:
1- التدخين مضر بالصحة و كل ما كان ذلك يحرم ( ولا تلقوا بأيديكم الي التهلكه ) سوره البقره الآية 195.
2- التبغ من المواد التي تسبب الفتور في الجسم.
3- التدخين يؤذي الغير سواء بالتدخين كرها ( لا إرادي) او برائحته غير الطيبه, ( من كان يؤمن بالله فلا يؤذي جاره).
4- الانفاق علي التدخين درب من دروب الاسراف والتبذير( ان المبذرين كانوا اخوانا للشياطين) سورة الاسراء الآية27.
5- ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم(\" لاضرر ولا ضرار\")10

9-طرق التخلص من التدخين:

1- منع التدخين في الاماكن العامة.
2- ضرورة وضع قوانين للحد من التدخين.
3- التوعية.
4- عيادات مكافحة التدخين.
5- العلاج السلوكي.
6- العلك بطعم النيكوتين.
7-( لاصقة النيكوتين الجلدية واقراص تحت اللسان للتخلص من التدخين )11
8- الاعلام.


10- الاستراتيجيات لمنع التدخين في الاماكن العامة:

1- التركيز علي التثقيف الصحي و الدعايه والتوعية عن اضرار التدخين.
2- دعم اجهزة الاعلام.
3- توضيح و شرح الامر لكل مواطن . لانه من الصعب اقرار اي تشريع بشكل عملي ما لم يبين بكل وضوح ما ينجم عن التدخين اللارادي من اخطار علي الصحة وكذلك الفوائد التي تحقق من جعل البيئة المحلية نقية و خالية من التدخين.


11- برامج المجتمعات في مكافحة التدخين:

لوحظ ان اعدادالدول التي تمنع التدخين في الاماكن العامة في تزايد مستمر, وكثير من الدول العربية تقر ذلك. وسوف يحقق ثمارا منها ما يلي :
1- حماية الكبار ولاصغار من الاخطار التي تتعرض لها صحتهم جراء استنشاقهم لدخان تبغ الاخرين.
2- سوف يحث هذا المنع ضغطا علي المدخنين يحثهم علي الاقلاع عن التدخين.
3- يساعد في توفير جو مناسب و بيئه صحية نقية.
4- يشجع علي توسيع دائرة سياية مكافحة التدخين.
5- يؤكد وجهة النظر في ان المجتمع الذي لا يدخن هو المجتمع الطبيعي, مما يئثر في وقاية الصغار والشباب من الشروع في التدخين.

12- دور الاعلام في مكافحة التدخين:

تتعدد الوسائل الاعلامية التي تساعد في القضاء على التدخين.. والتخلص من هذه الظاهرة . مثل الصحف
المطبوعه والالكترونية والتلفزيون والراديو, وكل هذه الوسائل الاعلامية لها اثر سحري في توصيل المعلومة
والارشاد والتوعية. ويتم ذلك من خلال عمل برامج للتثقيف ونشر الوعي لدى المواطنين بمدى خطوره التدخين
وتوضيح وشرح وافي لهذه الظاهرة وماتسببه من امراض.

13- عناصر النجاح في مكافحة التدخين كما تراها منظمة الصحة العالمية:

1- حماية الاطفال من ان يصبحوا مدمنين.
2- وضع سياسه تشجع علي عدم استخدام التبغ مثل فرض ضرائب علي التبغ تزيد بمعدل يفوق زيادة الدخول والاسعار.
3- برامج لتعزيز الصحة والتثقيف الصحي والاقلاع عن التدخين. و في هذا يجب ان يعطي العاملون الصحيون والمؤسسات الصحية مثالا يحتذي به في الاقلاع عن التدخين.
4- حماية المواطنين من التعرض بالاكراه لدخان التبغ البيئي.
5- حظر كل الحوافز الاقتصادية و الاجتماعية و السلوكية التي تشجع علي التدخين او تساعد علي الاستمرار فيه.
6- حظر كل اعلانات التبغ المباشرة و الغير مباشرة و كل الاساليب الترويجيه مع حظر الدعاية التجارية من قبل شركات التبغ.
7- تشجيع البدائل الاقتصادية لزراعة التبغ و صناعته.
8- معالجة مغالة لقضايا التبغ مع رصدها وتقييمها بشكل جيد.
9- فرض قيود علي منتجات التبغ بما في ذلك وضع اعلانات تحذيريه بارزة علي منتجات التبغ.

(و قد اعلنت منظمه الصحة العالمية ان نسبة التدخين في الدول النامية تزيد,في افريقيا 33% , آسيا 23% , امريكا اللاتينيه 24% )12

خاتمة:

عادة التدخين آفة حضارية كريهه انزلت بالانسان العلل والامراض, انها تجاره العالم الرابحه ولكنها قائمه على اتلاف الحياه
وتدمير الانسان عقلا وقلبا وروحا واراده والغريب ان الانسان يقبل على هذه السموم بلهفه وشوق وكأنه لايعلم انه يسير
الى طريق التهلكة.

akram16

عدد المساهمات : 5
نقاط : 19291
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
العمر : 22

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

التصحر والجفاف

مُساهمة  akram16 في الجمعة أبريل 30, 2010 10:45 pm

الجفاف هو فترة ممتدة من الوقت قد تصل إلى شهور أو سنوات، وتحدث نتيجة نقص حاد في الموارد المائية في منطقة معينة.وبشكل عام، يحدث الجفاف عندما تعاني منطقة ما بشكل مستمر من انخفاض الهطول عن المعدل الطبيعي له.ومن الممكن أن يكون للجفاف تأثير كبير على كل من النظام البيئي والزراعة في المنطقة المتضررة.وعلى الرغم من أن فترات الجفاف قد تستمر لسنوات عديدة، فإن فترة قصيرة من الجفاف الشديد كفيلة بإلحاق أضرار هائلة[1] روإنزال خسائر بـ الاقتصاد (economy) المحلي.[2] ولهذه الظاهرة العالمية تأثير واسع النطاق في مجال الزراعة. فوفقًا لإحصائيات الأمم المتحدة، تعادل مساحة الأراضي الخصبة التي يتم إهدارها كل عام بسبب الجفاف وإزالة الغابات وعدم استقرار المناخ مساحة دولة أوكرانيا.[3] هذا، ومن المعروف أيضًا أنه لطالما كانت فترات الجفاف الطويلة الدافع الرئيسي للهجرة الجماعية ؛ فهي تلعب دورًا رئيسيًا في حدوث عدد من الهجرات المستمرة والكوارث الإنسانية الأخرى في منطقتي القرن الأفريقي والساحل الأفريقي.

محتويات [أخفِ]
1 الآثار المترتبة على الجفاف
2 الأسباب
3 النتائج
4 مراحل الجفاف
5 استراتيجيات التخفيف من آثار الجفاف
6 انظر أيضًا
7 المراجع
8 الروابط الإضافية


[عدل] الآثار المترتبة على الجفاف
يعد الجفاف إحدى الظواهر المناخية الطبيعية التي تحدث بشكل متكرر في معظم أنحاء العالم. ويعد كذلك من أوائل الظواهر المناخية التي سجلها التاريخ في العديد من أحداثه مثل ملحمة جلجامش، كما ارتبط أيضًا بالكتاب المقدس والقرأن في قصة وصول نبي الله يوسف إلى مصر الفرعونية وكذلك سِفْر الخروج من مصر القديمة فيما بعد.[4] لقد ارتبطت بهذه الظاهرة المناخية أيضًا هجرات الصيد والجمع التي حدثت في تشيلي عام 9500 قبل الميلاد، تمامًا كسابق ارتباطها [5] بخروج الإنسان الأول من أصل إفريقي إلى باقي أنحاء العالم منذ ما يقرب من 135000 عام مضت.[6] أما فيما يتعلق بالعصور الحديثة، فتستطيع الشعوب أن تخفف من حجم الأضرار الناجمة عن الجفاف بشكل فعال، وذلك من خلال تنظيم الري والدورة الزراعية. وفي الواقع، فقد أضحى الفشل في وضع استراتيجيات مناسبة لتخفيف حدة الآثار المترتبة على الجفاف يكبِّد البشر الكثير من الخسائر في العصر الحديث، وهو الأمر الذي تتفاقم حدته في ظل الزيادة المطرّدة في الكثافة السكانية. فقد أدت فترات الجفاف المتكررة التي نجم عنها حدوث تصحر في منطقة القرن الأفريقي إلى وقوع كوارث بيئية خطيرة؛ أدت إلى حدوث المجاعة التي استمرت في أثيوبيا منذ عام 1984 إلى عام 1985 ونقص حاد في الغذاء نتج عنها أزمة الغذاء في منطقة القرن الأفريقي لعام 2006، وفي الشمال الغربي من منطقة القرن الأفريقي، نجد أن السبب في إشعال فتيل الأزمة في الصراع الدائر في إقليم دارفور غربي السودانوالذي تأثرت به أيضًا جمهورية التشاد يعود إلى ما مر بالإقليم من عقود عديدة من الجفاف. فهناك عدة عوامل ساهمت معًا في اشتعال أزمة دارفور، ومنها الجفاف والتصحر والزيادة السكانية. ويرجع ذلك إلى أن العرب وقبائل البقارة والبدو في بحثهم عن المياه كانوا يأخذون دوابهم إلى أقصى الجنوب حيث الأراضي الآهلة بشعوب غير عربية في المقام الأول يعملون في مجال الزراعة.[7]

وفقًا لتقرير الأمم المتحدة عن المناخ، من المتوقع أن تختفي الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا (Himalayan)، التي مصادر مياه أكبر أنهار آسيا مثل الجانج، والسند والبراهمابوترا واليانجتسي والميكونج والسالوين والنهر الأصفر بحلول عام 2035 بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري.[8] فهناك ما يقرب من 2.4 بليون شخص يعيشون في الدول الواقعة في المستجمعات المائية (drainage basin) لأنهار جبال الهيمالايا.[9] وفي العقود القادمة، ربما تشهد دول مثل الهند والصين وباكستان وبنجلاديش ونيبال وميانمار سلسلة من الفيضانات تتبعها فترات من الجفاف. تحظى مشكلة الجفاف في الهند (Drought in India) التي تؤثر كذلك على نهر الجانج باهتمام خاص؛ لأن هذا النهر يمثل مصدر مياه الشرب والمياه اللازمة لـ ري الأراضي الزراعية لأكثر من 500 مليون شخص.[10][11][12] هذا بالإضافة إلى أن الساحل الغربي لـ أمريكا الشمالية (North America) والذي يحصل على معظم مياهه من الأنهار الجليدية الواقعة في سلاسل جبلية مثل سلسلة جبال روكي (Rocky Mountains) وسييرا نيفادا (Sierra Nevada) يمكن أن يتأثر أيضًا بظروف الجفاف.[13][14]

في عام 2005، شهدت أجزاء من حوض الأمازون (Amazon basin) فترة من أسوأ فترات الجفاف التي مرت بها منذ 100 عام.[15][16] كما أفادت المقالة المنشورة في 23 يوليو 2006 أن النتائج التي توصل إليها مركز أبحاث وودز هول (Woods Hole Research Center) حيث أوضحت أن الغابات على وضعها الحالي لا يمكن أن تصمد سوى لثلاث سنوات من الجفاف.[17][18] وفي هذه المقالة، صرّح فريق من علماء المعهد الوطني للأبحاث في منطقة الأمازون (National Institute of Amazonian Research) في البرازيل أن الجفاف والآثار الناجمة عن إزالة الغابات (deforestation) على المناخ الإقليمي، قد عرّضت الغابات المطيرة إلى سلسلة من التحولات المناخية الخطيرة (tipping point) حيث سينتهي بها الحال إلى هلاك لا يمكن النجاة منه.وتخلص هذه المقالة إلى أن الغابات المطيرة (rainforest) على وشك أن تتحول إلى حشائش سافانا (savanna) أو صحراء (desert)، مع الأخذ في الاعتبار ما يتبع ذلك من آثار مدمرة على مناخ العالم.ووفقًا لما ذكره الصندوق العالمي لحماية الطبيعة (WWF)، فإن كلاً من التغيرات المناخية (climate change) وإزالة الغابات يزيد من جفاف الأشجار الميتة، الأمر الذي يؤدي إلى المزيد من حرائق الغابات.[19]

إلى حدٍ بعيد، يتكون الجزء الأكبر منأستراليا (Australia) من الصحاري (desert) أو الأراضي شبه القاحلة المعروفة باسم المناطق النائية (outback).وقد تم تناول مشكلة التصحر في المناطق الداخلية في دراسة أجراها عدد من الباحثين الأستراليين والأمريكيين عام 2005، واقترحت الدراسة أن أحد الأسباب التي أدت إلى ذلك يرتبطar (human) بالمستوطنين الذين قدموا إلى هذا المكان منذ 50000 سنة تقريبًا.وكذلك، قد تشكل ممارسات هؤلاء المستوطنين المتمثلة في الحرق المنتظم لمخلفات المحاصيل الزراعية عائقًا الرياح الموسمية (monsoon) يمنعها من الوصول إلى المناطق الداخلية في أستراليا.[20] وفي يونيو 2008، حذر فريق من الخبراء من دمار شديد وطويل الأجل، قد يستعصى علاجه، سيلحق بالنظام البيئي في جميع أجزاء حوض نهر موراي-دارلينج (Murray-Darling basin) ما لم يتوفر قدر كاف من المياه لهذه المنطقة بحلول شهر أكتوبر.[21] هذا، ومن الممكن أن تشهد أستراليا حالات من الجفاف أشد عنفًا، بل وربما تكون أكثر تكرارًا في المستقبل، وذلك وفقًا لما ورد في تقرير صدر عن الحكومة في 6 يوليو 2008.[22] ووفقًا ما جاء على لسان عالم البيئة تيم فلانيري (Tim Flannery)الحاصل على جائزة أفضل شخصية لهذا العام في أستراليا (Australian of the year)، فمن المتوقع إذا لم يتم إدخال تغييرات جذرية في عام 2007، أن تصبح مدينةبيرث (Perth) في أستراليا الغربية (Western Australia) أولى مدن العالم التي تتحول إلى مدينة أشباح (ghost metropolis)، مهجورة تفتقر إلى أي مصدر من مصادر المياه من شأنه توفير سبل الحياة للسكان.[23]

[عدل] الأسباب
بشكل عام، ترتبط كمية الأمطار الساقطة بكمية بخار الماء في الغلاف الجوي، بالإضافة إلى قوة دفع الكتل الهوائية الحاملة لبخار الماء لأعلى.إذا انخفضت نسبة أي من هذين العاملين، فإن النتيجة الحتمية لذلك هي الجفاف.وقد يرجع حدوث ذلك إلى عدة عوامل: (1) زيادة الضغط في أنظمة الضغط (pressure system) المرتفع عن المعدل الطبيعي لها، كون الرياح (wind) محمّلة بكتل الهواء القارية الدافئة بدلاً من كتل الهواء المحيطية، الطريقة التي تتشكل بها سلاسل الجبال في منطقة الضغط المرتفع (high pressure area) والتي قد تمنع أو تعوق نشاط العواصف الرعدية أو سقوط الأمطار على منطقة معينة. إن الدورات المناخية الجوية والمحيطية مثل ظاهرة النينو-التذبذب الجنوبي (El Ni&ntilde;o-Southern Oscillation) (ENSO) قد جعلت من الجفاف ظاهرةً متكررة الحدوث في الأمريكيتين في المنطقة الواقعة على طول ساحل المحيط الهادئ وأستراليا.ففي كتاب البنادق والجراثيم والصلب (Guns, Germs, and Steel) لمؤلفهجاريد دياموند (Jared Diamond)، يرى المؤلف أن التأثير الهائل لدورات ظاهرة النينو-التذبذب الجنوبي التي تكرر حدوثها للعديد من السنوات في المناخ الأسترالي هو السبب الأساسي الذي جعل من سكان أستراليا الأصليين (Australian aborigines) مجتمعًا قائمًا على الصيد والجمع (hunter-gatherer society) إلى الآن بدلاً من التحول إلى الزراعة.[24]

قد يؤدي النشاط البشري بشكل مباشر إلى تفاقم بعض العوامل، مثل الزراعة الجائرة، والري الجائر[25] وإزالة الغابات (Deforestation) وتعرية التربة (erosion)، التي تؤثر بشكل سلبي على قدرة الأرض على امتصاص الماء والاحتفاظ به.[26] وعلى الرغم من أن هذه الأنشطة المتسببة في حدوث تغيرات مناخية (climate change) على مستوى العالم تكاد تنحصر في نطاق محدود نسبيًا، فمن المتوقع أن تكون سببًا في الدخول في فترات من الجفاف، سيكون لها تأثير خطير على الزراعة (substantial impact on agriculture)[27] في جميع أنحاء العالم، وخاصةً في الدول النامية (developing nation).[28][29][30] وبشكل عام، سوف تؤدي ظاهرة الاحتباس الحراري إلى تزايد سقوط الأمطار على مستوى العالم.[31] وإلى جانب الجفاف الذي سيحدث في بعض المناطق، ستعاني مناطق أخرى من الفيضانات وتعرية التربة.وعلى الرغم من أن بعض حلول ظاهرة الاحتباس الحراري (solutions to global warming) المقترحَة التي تركز على الاستفادة من بعض الأساليب الأكثر فاعلية مثل إدارة الإشعاعات الشمسية (solar radiation management) من خلال استخدام الظلة (space sunshade)، فمن الممكن أن تكون هي نفسها من العوامل المؤدية إلى زيادة الفرص لحدوث الجفاف.[32]

[عدل] النتائج

جفاف الأرض في صحراء سونورا (Sonora desert) في المكسيك (Mexico).إن المرور بفترات طويلة من الجفاف قد يكون له عواقب وخيمة على المستوى البيئي والزراعي والاقتصادي والصحي والاجتماعي.ويختلف تأثير هذه الظاهرة وفقًَا لمدى حساسية المنطقة المتضررة وسرعة تأثرها.فعلى سبيل المثال، نجد أن المزارعين الذين يعتمدون على زراعة الكفاف أكثر استعدادًا للهجرة خلال فترات الجفاف لأنهم لا يمتلكون أي مصادر بديلة للحصول على الطعام.لذا، نجد أن المناطق التي يعتمد فيها السكان على زراعة الكفاف (subsistence farming) كمصدر رئيسي للحصول على الغذاء أكثر قابلية للتأثر بالمجاعات التي تنتج عن فترات الجفاف.ولكن نادرًا ما يكون الجفاف هو السبب الوحيد لحدوث المجاعات؛ حيث تلعب العوامل السياسية والاجتماعية - كانتشار الفقر - . يؤدي الجفاف أيضًا إلى التقليل من جودة المياه؛ وذلك لأن انخفاض منسوب المياه يساعد في زيادة تركيز المواد الملوِثة، ومن ثمَّ زيادة نسبةالتلوث (contamination) في المصادر المائية المتبقية.وفيما يلي بعض الآثار الشائعة المترتبة على الجفاف:

تضاؤل معدل نمو المحاصيل أو إنتاجيتها (crop growth or yield productions) وعدم القدرة على تنمية الثروة الحيوانية (livestock)؛
تعتبر كرات الغبار (Dust bowl) نفسها إحدى علامات تعرية التربة (erosion)، التي تؤدي في النهاية إلى الإضرار بجمال المنظر الطبيعي (landscape) وإفساده؛
العواصف الترابية (Dust storms) التي تحدث عندما يصيب الجفاف منطقةً تعاني من التصحر والتعرية (erosion)؛
المجاعة (Famine) الناجمة عن نقص مياه الري (irrigation)؛
تدمير الموطن الأصلي (Habitat) للحيوان أو النبات، الأمر الذي يؤثر على الحياة في كل من النظم الأيكولوجية في اليابس (terrestrial) والنظم الأيكولوجية في الماء (aquatic).
أمراض سوء التغذية (Malnutrition) والجفاف (dehydration) وبعض الأمراض الأخرى ذات الصلة؛
الهجرة الجماعية (Mass migration)، التي تؤدي بدورها إلى حدوث تهجير داخلي (internal displacement) ووجود لاجئين (refugee) على المستوى الدولي؛
انخفاض إنتاج الكهرباء (electricity production) نظرًا لعدم توفر المادة المبرِّدة بالكميات الكافية في محطات الطاقة (power station)؛ وكذلك [33] انخفاض تدفق المياه عبر سدود (dam) توليد الطاقة الكهرومائية (hydroelectric).[34]
حالات نقص المياه المتوفرة للعاملين في المجال الصناعي (industrial)؛[35][36]
هجرة الثعابين (Snakes) وزيادة التعرض للدغاتها؛[37][38]
اضطراب (unrest) اجتماعي؛
إعلان الحرب (War) على الموارد الطبيعية، بما في ذلك الماء والغذاء؛
اندلاعالحرائق الهائلة (Wildfires)، مثلحرائق الغابات (bushfire) في أستراليا (Australia) وهو أمر أكثر شيوعًا في أوقات الجفاف؛[39]
[عدل] مراحل الجفاف

سفينة جانحة في الرمال نظرًا لانخفاض منسوب المياه في بحر آرال (Aral Sea).كلما طالت فترة الجفاف، يزداد تدهور الظروف المحيطة به تدريجيًا وكذلك يزداد تأثيره السيئ على سكان المنطقة.ويمر الجفاف بثلاث مراحل أساسية قبل أنتهائه:[40]

يحدث الجفاف من منظور علم الأرصاد الجوية ]]) عندما تنخفض كمية الأمطار الساقطة على منطقة ما عن المعدل الطبيعي لها لفترة طويلة.وعادةً ما يسبق هذا الجفاف الأنواع الأخرى الجفاف.
أما الجفافالزراعي
]])، فيتمثل في فترات الجفاف التي تؤثر على إنتاجية المحاصيل أو النظام البيئي في نطاق جغرافي (range) معين.وقد يحدث هذا النوع من الجفاف أيضًا بمنأى عن أي تغير في كميات الأمطار الساقطة؛ وذلك عندما تتعرض التربة (soil) لعوامل التعرية التي تحدث نتيجة استخدام أساليب زراعية غير سليمة تؤدي إلى نقصان كمية الماء المتوفر لزراعة المحاصيل.ومع ذلك، يحدث الجفاف بمفهومه التقليدي نتيجة انخفاض كميات الأمطار عن المعدل الطبيعي لها واستمرار ذلك لفترة طويلة من الوقت.

يحدث الجفافالهيدرولوجي (Hydrological) عندما ينخفضاحتياطي المياه (water reserve) في مصادر مثل الطبقات الصخرية المائية (aquifer) والبحيرات (lake)، وغيرهما من أماكن تخزين المياه (reservoir) الأخرى، عن المعدل الطبيعي (average)الإحصائي (statistical) له. وكما هي الحال مع الجفاف الزراعي، يمكن أن يحدث هذا الجفاف نتيجة زيادة انخفاض كمية الأمطار الساقطة.فعلى سبيل المثال، حصلت كازاخستان (Kazakhstan) مؤخرًا على مبلغ كبير من المال من البنك الدولي (World Bank) لتعويض المياه التي تم تحويلها إلى دول أخرى من بحر آرال (Aral Sea) أثناء الحكم السوفييتي (Soviet).[41] وهناك ظروف مماثلة أيضًا عرضت كبرى البحيرات في كازاخستان والمعروفة باسم بلخاش (Balkhash) لخطر الجفاف التام.[42]
[عدل] استراتيجيات التخفيف من آثار الجفاف
تلقيح السحب (Cloud seeding) - من الأساليب الاصطناعية المتبعة للمساعدة في سقوط الأمطار.[43]
تحلية مياه البحار (Desalination) لاستخدامها في الري أو في الأغراض الاستهلاكية.
رصد الجفاف - من الممكن أن تساعد الملاحظة المستمرة لمستويات سقوط الأمطار ومقارنة ذلك بمستويات الاستخدام الحالية للمياه في الحماية من الجفاف الناتج من فعل الإنسان.فعلى سبيل المثال، أوضح التحليل الذي أجري على معدلات استخدام المياه فياليمن (Yemen) أن منسوب المياه الجوفية (water table) فيها يواجه خطرًا كبيرًا بسبب الاستخدام المفرط له في تسميد التربة لزراعة محصول القات (Khat).[44] كما أن الرصد الدقيق لمستويات الرطوية يمكن أن يساعد أيضًا في التنبؤ بالخطر المتزايد من التعرض لحرائق الغابات، وذلك باستخدام بعض أجهزة القياس مثل مؤشر بيرام-كيتش (Keetch-Byram Drought Index)[39] أو مؤشر بالمر لقياس حدة الجفاف (Palmer Drought Index).
استخدام الأراضي - يمكن أن تساعد الدورة الزراعية (crop rotation) المخطط لها بشكل جيد في تقليل تعرية التربة (erosion) كما أنها تتيح الفرصة أمام المزارعين لزراعة محاصيل أقل استهلاكًا للمياه في السنوات الأكثر جفافًا.
تجميع مياه الأمطار (Rainwater harvesting) - تجميع وتخزين مياه الأمطار من الأسطح أو غيرها من أماكن التجميع المناسبة.
المياه المعالجة (Recycled water) - يُقصد بها مياه الصرف المتخلفة عن الأنشطة الصناعية (مياه الصرف الصحي) التي تمت معالجتها وتنقيتها.
شق قنوات صناعية (Transvasement) - بناء قنوات أو إعادة توجيه الأنهار كمحاولات واسعة النطاق لـ ري (irrigation) الأراضي في المناطق المعرضة للجفاف.
القيود المفروضة على استهلاك المياه (Water restrictions) - حيث يمكن ترشيد استهلاك المياه (خاصةً في الأماكن المفتوحة).قد يتضمن ذلك أيضًا ترشيد استخدام أدوات الرش أو خراطيم المياه أو الأدوات المستخدمة في ري النباتات في الأماكن الفتوحة وغسيل السيارات والأسطح الأسفلتية الصلدة (بما في ذلك أسطح المنازل والممرات) وملء حمامات السباحة، هذا بالإضافة إلى استخدام الوسائل المبتكرة التي تحافظ على المياه داخل المنزل (كالدش والصنابير وصمامات الضغط المزدوجة في السيفون).

akram16

عدد المساهمات : 5
نقاط : 19291
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
العمر : 22

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التدخين يصر بالانسان والصحة

مُساهمة  عاشقة المستحيل في الجمعة أبريل 30, 2010 11:58 pm


عاشقة المستحيل
عضو محترف
عضو محترف

عدد المساهمات : 914
نقاط : 22432
تاريخ التسجيل : 11/01/2010
العمر : 23
الموقع : http://miramajnouna12.ba7r.org/forum.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التدخين يصر بالانسان والصحة

مُساهمة  aissa13 في السبت مايو 01, 2010 1:40 am


_________________
لا اله الا الله محمد رسول الله
الحمد لله

aissa13
عضو محترف
عضو محترف

عدد المساهمات : 750
نقاط : 20936
تاريخ التسجيل : 17/01/2010
العمر : 25

http://www.facebook.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى